الفيض

جاء الشتاء أخيراً. أستطيع أن أكتب الآن.

أصدقائي يكلمونني دوماً عن الإنتحار. كأنهم يهددونني “إن لم تفعلي شيئاً سوف نموت وأنت السبب. وسنذكرك كل ليلة أنك لم تفعلي شيئاً لإيقافنا كما يفعل من سبقونا”.

أودّ أن أصرخ في وجههم أن ما يفعلونه بي غير إنساني فأنا لو استطعت لأعطيتهم قطعاً من روحي، لاخترت لهم القطع القليلة التي نجت من العاصفة وأنقذتني.

لكن ماذا عساي أن أفعل؟ كيف أنقذهم من الموت وأنا لا أستطيع إنقاذهم من الحياة؟

كيف أخبرهم أنني أريدهم أن يكملوا رحلتهم حتى النهاية وأن يكتشفوا كل الوجوه وكل الأماكن وكل الروائح وكل الجمال وكل التعب.. وأنا لم أبدأ يوماً بشيء وأكملته.

لطالما أردت كل شيء ولا شيء في الوقت نفسه. لم يكن حمل النواقص يتعبني يوماً، لكنّ الثقل ما عاد في الحمل بل بما لم أعد أحمل.

نافذتي الضيقة لم تعد تسعفني. ضاقت عليّ حتى ما عدت أستطيع الاختباء خلفها.

الأرواح في الليل تكون أهدى وأصفى. روحي تعود إليّ كل ليلة وقد غلبها التعب، لكنها تصرّ أن هذا كله ليس تعباً بل امتلاءً من الحياة. كأنني لا أعرف أن هذا هو التعب بعينه.

لو كنا نعي عند كل حركة نقوم بها مدى تأثيرنا على الآخرين، لكانت الحياة ربما أخف.

لو كنا نعي أنه ليس هناك أشخاص وحيدون. هناك فقط أشخاص يعانون من فرط الوحدة. وأنه ليس هناك ضحايا. هناك فقط أشخاص لا يستطيعون تمويه آلامهم وانكساراتهم. لكان الثقل مجرد وهم نتخلص منه حينما نشاء.

لو كنا أقل تعلقاً بالأشخاص وأكثر ارتباطاً بالأماكن لكان البعد أسهل.

لو كنا نستطيع أن نكره أقلّ. وأن نحب أقلّ.

لو نستطيع أن نغرق حين نشاء وأن نطير حين نشاء وأن نوقف الليل أحياناً كي لا يشوهه وضوح النهار.

لو كنت أستطيع أن أقول لهم أن للإنتحار أشكالاً عديدة وأنّ الموت أسهلها.

لو كانوا يعلمون أن ما أقوله حين أكلمهم دائماً يبدو أكثر فرحاً مني، وأن كلماتي عندما أكتب دائماً تكون أكثر حزناً مني. وأنني لا أعرف أيهما هي الأصدق.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s